الأخـبـــار
وأضاف معالي الشيخ صالح آل الشيخ : الثالث في عنصر المواجهة مواجهة تشويه الإسلام، الإسلام واجهوه حسب الواقع عمل له أن يواجه المسلمين مسلمون وأن يواجه السنة سنة، وأن يفت في عضد المسلمين مسلمون من جنسهم، بحيث لو نظرت من المستفيد مما يحصل تعرف من أين نشأت؛ لأن دائما الذي ينظم شيئا تعرف أنه هو المستفيد منه، فهذه الأشياء الموجودة تعرف المستفيد منها، وشوهت صورة الإسلام التنظيمات الإرهابية، والتفجيرات التي حصلت في بلادنا في المساجد في المملكة العربية السعودية، وقتل أبرياء في عدد من مناطق المملكة وصار هناك خلل في الفكر وفي الفهم والعقل والقلب، خلل حتى صار الإنسان الشاب فيه وحشية غير مسبوقة في ذلك، كذلك الدول الأوروبية حصل فيها، من المستفيد؟ إنهم الذين يريدون تشويه الإسلام وهؤلاء بالتأكيد قوى متنوعة؛ لأنهم رأوا انتشار الإسلام ورأوا نسب المسلمين في أوروبا تزيد، فلا بد أن هناك مستفيدا من وراء هذه العمليات، لذلك انتشر في الغرب ما يسمى بــ "الإسلام فوبيا" يعني الخوف من الإسلام وصارت هناك منشورات توزع في العالم الغربي بأن هؤلاء المسلمين فيهم وفيهم وأن الإسلام دين الكراهية ويعتدي على الآمنين ولابد أن تخافوا من جيرانكم وعلى من تعيشون معهم ولا شك أن هذا مخالف تمام المخالفة لما يأمرنا به القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، ...اقـرأ المـزيـد
رفع معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـــ حفظه الله ـــ على رعايته المستمرة لرسالة الوزارة ، وجميع الأعمال المناطة بها. جاء ذلك في مستهل المؤتمر الصحفي الذي عقده معاليه في ختام أعمال الاجتماع الثالث لأصحاب المعالي والسعادة الوزراء والمسؤولين عن الأوقاف في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي الذي عقد يوم الأحد العاشر من شهر رجب 1437هـ , بقصر المؤتمرات بالرياض ، بحضور معالي الأمين العام للمجلس الأستاذ عبداللطيف الزياني. ...اقـرأ المـزيـد
كما ألقى معالي الأمين العام للمجلس الأستاذ عبداللطيف الزياني كلمة ازجى خلالها شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ــــ حفظة الله ـــ رئيس الدورة الحاليه للمجلس الأعلى منوهاً بالجهود الكبيرة والمتواصلة في مسيرة المجلس وما يلقاه من رعاية واهتمام ومن جهود حثيثة لتعزيز الترابط والتكامل لدول المجلس تحقيقاً لتطلعات مواطنيه وأعماله وطموحاته ، مشيداً بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة الإرشاد ولكافة العاملين بالوزارة على الجهود المميزه لانعقاد هذا الاجتماع الثالث ، ونجاحه ....اقـرأ المـزيـد
وجاء في كلمة معالي وزير الأوقاف والشؤون الدينية بسلطنة عمان الأستاذ عبدالله بن محمد السالمي ـــ التي ألقاها نيابة عنه سفير سلطنة عمان لدى المملكة السفير أحمد بن هلال البوسعيدي : إن اجتماعكم هذا مهم في موضوعه ، ودقيق في توقيته ، والمسؤولية التي يستتبعها تنظيمه لها جليل الأثر ، جاعلين نصب أعيننا بناء مجتمعاتنا وشعوبنا على أسس متينة ، من صون الدين على ثوابته المقررة، وحفظ المجتمعات على أعرافها المستقرة: { وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من خرج ملة ابيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول عليكم وتكونوا شهداء على الناس فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واعتصموا بالله هو مولاكم فنعم المولى ونعم النصير ) ....اقـرأ المـزيـد