الأخـبـــار
ونوه معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ بما يبذله ولاة الأمر في المملكة من جهود جليلة في خدمة الإسلام والمسلمين، وإحياء التضامن الإسلامي، وتوحيد الأمة الإسلامية، مؤكدا مكانة المملكة المرموقة في العالم الإسلامي بصفتها مهبط الرسالة السماوية السمحة، وراعية للحرمين الشريفين، وكانت وما زالت سباقة إلى كل عمل إسلامي نافع للأمة الإسلامية، مسخرة كل إمكاناتها لخدمة الإسلام والمسلمين....اقـرأ المـزيـد
أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - باستضافة (1400) مسلم ومسلمة من (60) دولة من قارات أسيا وأفريقيا وأوروبا، لأداء فريضة الحج هذا العام 1437هـ، وذلك ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي تُشرف عليه وتنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد....اقـرأ المـزيـد
وأشار معاليه إلى أن من قواعد الشرع العظيمة أن من واجبات اهل العلم تقليل الشر وتكثير الخير، حيث ما وجدنا خيراً على منهاج النبوة زدناه ، وما وجدنا شراً قللناه ، لكن لا يمكن أن نرفع ما شاء الله ــــ جل وعلا ــــ وقدر بحكمته ألا يكون هناك حق وباطل ، وجود الباطل ابتلاء للناس جميعا كما في سورة العنكبوت: {ألم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ}، كما أن الإيمان يتبعض، فالصدق يتبعض، والكذب يتبعض،وقد يتخيل الإنسان ، خاصة طالب العلم أو الداعية أنه كلما كان أشد كان أقرب إلى الصواب ، وهذا غلط في المنهج ، لأنه ليس معيار الصواب أن تكون أشد في موقفك، فقد تصُلب تارة وتلين تارة، وتُقدر كل موضعِ بموضعه لحصول المصلحة العامة في ما تريد ، وليس الصواب دائماً مع القول الأشد ، مستشهداً بقصة عمر ــــ رضي الله عنه ـــ في الحديبية، ففي ذلك درس كبير وعبرة والازدياد من العلم يعطيك فرق ما بين هذا وذاك...اقـرأ المـزيـد
وفي هذا الشأن أوصى معاليه الدعاة إلى الله الإكثار مما يقوي الإيمان في دعوتنا ، في كلماتنا لخاصتنا وللعامة ، الإكثار مما يقوي الإيمان حتى إذا وجدت مخالفات فإن تقوية الإيمان تُرجع صاحبه أو صاحبته إلا مقتضاه ولو خالف ، ولكن الأفكار المختلفة تضيع وتذهب ، وأعظم الإيمان التوحيد ، توحيد الله، الإيمان بالله ، ثم مقتضيات الإيمان الأخرى ، قد ترى في مستقبل الأيام مزيداً من الهجوم ، والتفنيد على الدعوة الإصلاحية دعوة الإمام المجدد الشيخ محمد بن عبدالوهاب ــ رحمه الله ــ التي لو عقل الناس لم يكونوا إلا أوفياء معها ...اقـرأ المـزيـد