وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

وكالة الوزارة للمطبوعات والبحث العلمي نظمت ملتقى تثقيفياً للوقاية من المخدرات

العلاقات العامة والإعلام  
نظمت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة في وكالتها لشؤون المطبوعات والبحث العلمي بالتعاون والتنسيق مع المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس" ملتقى تثقيفياً للوقاية في بيئات العمل بمقر الوكالة في الرياض. واستهل البرنامج بتلاوة آيات من كتاب الله الكريم, ثم شاهد الجميع عرضا عن جهود المملكة في مكافحة المخدرات، إثر ذلك ألقى سعادة وكيل الوزارة للمطبوعات والبحث العلمي الدكتور مساعد بن إبراهيم الحديثي كلمة رحب فيها بالمشاركين في الملتقى، مثمناً الدور الكبير للمشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"، وقال: إن وزارة الشؤون الإسلامية من الوزارات المعنية بحماية الضرورات الخمس التي نص عليها ديننا الحنيف، ومن أهم هذه الضرورات ضرورة العقل، والدين الإسلامي حينما حرَّم المسكرات كان يهدف لهذا الهدف السامي النبيل وهو حماية العقل الذي ميز الله ــ سبحانه وتعالى ــ به البشر على سائر المخلوقات، ومن هذا المنطلق فرسالة الوزارة عظيمة، ومسؤوليتها كبيرة، ونحن شركاء مع وزارة الداخلية في هذا المجال، مؤكداً أن هذا التعاون ضرورة يمليه علينا واجبنا الديني، ثم واجبنا الوطني، ومسؤولياتنا التنظيمية والإدارية. وفي هذا الصدد، نوَّه الدكتور مساعد الحديثي بجهود وزارة الداخلية في مجال مكافحة المخدرات ممثلة في إدارتها الرسمية، وفي اللجنة الوطنية، وفي مشروع "نبراس"، وقال: إننا ندرك إدراكًا تامًّا أن وزارة الداخلية تقوم بجهود عظيمة، مؤكداً أن المسؤولية تقع على عاتق الجميع: الوزارات، والهيئات الرسمية، والشركات، وتقع على المواطنين أنفسهم؛ فكل مواطن مسؤول عن أسرته وأولاده يحميهم ــ بعد الله سبحانه وتعالى ـــ من آفة المخدرات الخطيرة. ووصف سعادته مواجهة آفة المخدرات بأنها حرب، وقال: لست أبالغ عندما أسميها حربًا؛ لأن هذا هو الوصف الحقيقي لها فكما أن هناك حروبا عسكرية، وحروبا اقتصادية، وحروبا إعلامية فهناك حروب يستخدم فيها هذا السلاح الخطير، مشيراً إلى أن هناك دول معروفه تستهدف هذا الوطن؛ لأسباب كثيرة منها المكانة الدينية لهذه البلاد المباركة، والمكانة الاقتصادية، والعربية، مستهدفة شباب هذا الوطن تلك الفئة الغالية على نفوسنا، وكل واحد فينا هنا هو أب لديه شباب سواء أكانوا ذكورًا أم إناثًا هو مسؤول عنهم فمسؤوليتنا لا تتعلق بالجانب العملي أو الوظيفي إنما تمتد إلى الجانب الأسري، وهذا يجعل المسؤولية مضاعفة. وقال: إننا نتطلع في الوزارة بعامة، وفي الوكالة بخاصة إلى أن يكون بيننا تعاون علمي في مجال إعداد دراسات وبحوث تتعلق بالتأصيل الشرعي لهذه المشكلة، وسبل الوقاية والعلاج منها ومن آثارها الخطيرة على المجتمع، وما يمكن أن تقوم به الوزارة في هذا الميدان بحكم اختصاصها في مجال الدعوة والمساجد وغيرها من المجالات، وإن شاء الله تكون هناك لقاءات أخرى مع اللجنة فيما بعد، وسوف يكون هناك اتفاقية يفصَّل فيها جانب التعاون بين الوزارة واللجنة. وفي نهاية كلمته، عبر الدكتور الحديثي عن سعادته بانعقاد هذا اللقاء متطلعاً إلى أن يكون خطوة أولى، في سلسلة من اللقاءات التي ستثمر ـــــ بإذن الله ـــــ عن برامج نوعية بالتعاون مع اللجنة الوطنية، مجدداً التأكيد على أن الوزارة مهتمة بهذا الجانب، من خلال منابرها المختلفة وفي مقدمتها منبر الجمعة حيث يحرص الأئمة والخطباء، وكذا الدعاة عبر المحاضرات والكلمات الوعظية على تناول قضية آفة المخدرات، والتحذير منها، ومن أخطارها على الفرد والمجتمع. من جهته، قال مستشار اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات الرئيس التنفيذي لمشروع "نبراس" الدكتور نزار بن حسين الصالح: نحن حريصون جداً على تفعيل التعاون بين اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والمشروع الوطني للوقاية من المخدرات مع شركائنا في المجتمع، منوها إلى أن وزارة الشؤون الإسلامية من المصادر الفاعلة في هذا المشروع، مضيفا أن معالي الوزير من الشخصيات الداعمة وأنه عضو في اللجنة وقد حضر معنا ـــ قبل شهرين ــ لقاء اللجنة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف. وأكد أنهم حريصون جداً على تفعيل الجانب الشرعي من خلال التعاون والتفاعل مع وزارة الشؤون الإسلامية فلها منابر كثيره في المجتمع عبر الدعاة وطلبة العلم والعلماء الذين يسخرون هذا الجانب من الدعوة في تفعيل دور المجتمع في الوقاية من المخدرات. وأضاف: نحن نحرص كل الحرص على أن يستخدم كل شخص ، وكل جهة جوانب القوة التي لديها، والوزارة عندها قوة كبيرة جداً في التوعية المجتمعية، تتمثل في منابر الجمعة، وفي الدروس والكلمات والمحاضرات ، وغيرها من المناشط والبرامج والفعاليات، ومن ثم كان حرصنا على أن نكون بين زملائنا وشركاء نجاحنا في وزارة الشؤون الإسلامية, مزجيا الشكر والتقدير لمعالي وزير الشؤون الإسلامية والوكلاء على الترتيب الجيد للقاء , ومثمنا دور وزارة الشؤون الإسلامية في توعية المجتمع. وفي ختام اللقاء ــ الذي نظم نهاية الأسبوع الماضي ــ كرم وكيل الوزارة الدكتور مساعد الحديثي سعادة الرئيس التنفيذي لمشروع "نبراس" والمشاركين في الملتقى، فيما قدم الدكتور نزار الصالح درعاً تذكارية للدكتور الحديثي، ثم التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة. ​