وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

معالي الوزير: مشاريع الرياض التنموية ترسم ملامح مستقبل الوطن وتجسد رؤية المملكة 2030

العلاقات العامة والإعلام  
 
أبدى معالي الوزير الشيخ عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ سعادته بمناسبة وضع حج الأساس وتدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ لـ(1281) مشروعاً تنموياً في مدينة الرياض بتكلفة إجمالية بلغت (82) مليار ريال، منها (921) مشروعاً تم تدشينها بقيمة (52) مليار ريال، ووضع حجر الأساس لعدد (360) مشروعاً جديداً بقيمة (30) مليار ريال، مؤكداً معاليه أن تلكم المشاريع هي مشاريع خير وبركة أضاءت وما زالت تضيء دروب وطننا الشامخ ليزهو بهيًا في مصاف دول العالم المتقدمة، وأنها ترسم ملامح مستقبل الوطن، ومجسدة رؤية المملكة 2030 نحو مملكة زاخرة متطورة يستحقها أبناء المملكة. 
وأشار معالي الوزير الدكتور عبداللطيف آل الشيخ إلى أنه مع توالي الأيام والشهور والسنوات على بلادنا العزيزة، فإنها ولله الحمد والمنة تتوالى علينا الخيرات وتزداد المكتسبات وتتقدم الصناعات ويزدهر الاقتصاد، وتنعم البلاد بالتطور والتقدم وينعم العباد بحياة رغيدة وعيش سعيد هانئ، وهذا هو حال المملكة العربية السعودية في هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، فاللهم لك الحمد على نعمك الكثيرة، ولك الشكر على عطاياك الوفيرة، والتي ولا شك أن أعظمها هي نعمة إقامة شرع الله ونعمة العقيدة الصحيحة والمنهج الإسلامي القويم الذي قامت عليه هذه البلاد المباركة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ــ طيب الله ثراه ــ، ثم يأتي من بعد ذلك نعمة الحكم الرشيد الذي اختاره الله لهذه البلاد، فجعله ــ عز وجل ــ في هذه الأسرة المباركة أسرة آل سعود، فأقاموا حكم الله في البلاد والعباد، حتى أصبحت بلادنا مضرب مثل بين بلدان العالم في إقامة شرع الله ونشر الدين والدعوة إليه. 
وأكد معاليه أن القيادة الرشيدة عملت ولا زالت تعمل على تسخير كل مقدرات المملكة بما حباها الله به من خيرات كثيرة لإسعاد شعبها ومواطنيها، فوفرت لهم سبل الحياة الكريمة وأقامت لهم المشاريع العملاقة في كل مناحي الحياة، وأن هذه المشاريع التي افتتحها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ــ حفظه الله ــ في مدينة الرياض هي بمثابة رافد من روافد نمو المملكة، وستعزز من موقعها الاقتصادي والعمراني والسياحي، كما ستوفر هذه المشاريع العملاقة فرصاً وظيفية لأبناء وبنات بلادنا، وستكون ــ بإذن الله ــ عامل من عوامل ازدهار الاقتصاد والتجارة وأيضاً جذب المستثمرين الأجانب، وكل ذلك ينعكس خيراً على بلادنا المباركة. 
وقال معالي الوزير آل الشيخ في ختام تصريحه: أرفع لمولاي خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو سيدي ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ أيدهما الله بنصره ــ أسمى آيات الشكر والعرفان على ما يوليانه من عناية ومزيد اهتمام في كل مامن شأنه رفعة الوطن وعلوه وازدهاره ورخائه وأمنه واستقراره، سائلاً المولى عزوجل المزيد من المنجزات لبلادنا الغالية.