وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد

اتصل بنا

خريطة الموقع

English site

824px عرض * 360px طول

الوزارة تنهي إجراءات تعيين أربعة مواطنين من ذوي شهداء الواجب

العلاقات العامة والإعلام  
 
أصدر سعادة المدير العام للإدارة العامة للموارد البشرية بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الأستاذ خالد بن إبراهيم المرشود قرارات تعيين أربعة من ذوي شهداء الواجب، على مراتب مختلفة في فروع الوزارة في مناطق الشرقية، وعسير، وجازان. وقال المرشود في ــ تصريح ــ له بهذا الشأن: إن قرارات التعيين جاءت بناء على توجيهات معالي الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ، واستنادا إلى قرار مجلس الوزراء بتعيين ذوي شهداء الواجب في مختلف الأجهزة الحكومية، مبينا أن المعينين الأربعة هم: نايف بن زيد الشمري شقيق الشهيد نواف بن زيد الشمري على وظيفة "فني دعم مساعد م5" بفرع الوزارة بالمنطقة الشرقية, وعلي بن محمد القحطاني شقيق الشهيد ماطر بن محمد القحطاني على وظيفة "كاتب م4"، ومحمد بن سعد عسيري شقيق الشهيد مفرح بن سعد عسيري على وظيفة "حارس م الثالثة والثلاثون" كلاهما بفرع الوزارة بمنطقة عسير, وخالد بن محمد محزري شقيق الشهيد موسى بن محمد محزري على وظيفة "مراقب أمن وسلامة م 5" بفرع الوزارة بمنطقة جازان. ونوه المرشود إلى أن هذه التعييننات تؤكد العناية الدائمة والمستمرة التي أولاها الملك المفدى ــ رعاه الله ــ لشهداء الواجب، وأسرهم، وذويهم في توظيف أبنائهم، وأشقائهم الذين وقفوا ضد من يحاول المساس بأمن الوطن، واستقراره، ومقدراته، واستشهدوا عند قيامهم بهذا الواجب، سائلاً الله أن يرحم الشهداء، وأن يجزي خادم الحرمين الشريفين خير الجزاء؛ على حرصه على متابعة وتفقد أحوال أسر وذوي شهداء الواجب. من جانبهم، أعرب المعينون الأربعة عن شكرهم وامتنانهم لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود على لمسة النبل وبادرة الوفاء غير المستغربة على مقامه الكريم، ففي البداية، قال نايف بن زيد الشمري شقيق الشهيد نواف بن زيد الشمري: أحمد الله الذي منَّ على أخي بالشهادة في الدفاع عن بلاد التوحيد والسنة وبلاد الحرمين المملكة العربية السعودية، وأسأل الله أن يتقبله ويجعله من الشهداء، قال الله تعالى: { ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون }. وأضاف يقول: لقد خفف علينا مصابنا ما قام به ولاة أمرنا من مساندة لي ولعائلتي حيث تم تعييني بوزارة الشؤون الإسلامية, وأشكر باسمي واسم عائلتي خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، وولي ولي عهده، وهذا ليس بمستغرب من ولاة أمرنا تجاه أبنائهم, كما أتقدم بالشكر لمعالي وزير الشؤون الإسلامية الشيخ صالح آل بن عبد العزيز الشيخ، ومعالي نائبه الدكتور توفيق بن عبد العزيز السديري، ولفضيلة المدير العام لفرع الوزارة بالمنطقة الشرقية على كل ما قاموا به من جهود، وأسال الله أن يحفظ بلادنا وولاة أمرنا وعلماءنا من كل مكروه. من جهته، قال علي محمد القحطاني: إن خبر الشهادة كان تتويجًا لمسيرة شقيقي الذي وشح العائلة بوسام الفخر والعزة، بعد تضحيته في خدمة الوطن، وبعد الشهادة لإعلاء كلمة الحق بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني الشقيق حتى يعود الحق لأصحابه، وهي خاتمة حسنة لأعماله الصالحة التي عُرف بها ــ رحمه الله ــ ونحن على استعداد تام لتقديم أرواحنا لحماية ديننا ثم وطننا الغالي. وأضاف: أن أخاه كان يتمتع بمكانة متميزة بين الجميع، وعُرف عنه دماثة أخلاقه، وطيبته، وشجاعته وحبه للخير، مشيدا بما وجدوه من وقوف الدولة إلى جانبهم منذ إعلان استشهاده، وقال: كان الشهيد يعيش في منزل العائلة بمحافظة سراة عبيدة بمنطقة عسير ، ويقدم لهم الرعاية اللازمة خاصة الوالدة التي توقعنا أن يكون لخبر استشهاده أثر غير إيجابي في صحتها، غير أننا وجدناها متماسكة يخالط حزنها الفرح لنيل أحد أبنائها شرف الشهادة . وقال محمد بن سعد عسيري: إن الوطن كله يد واحدة ولحمة واحدة ضد أعداء الدين والوطن، وإنني فور وصول خبر استشهاد أخي شعرت بالفخر به؛ فهو بطل قدم عمره في خدمة الوطن، وهكذا كان شعور الأسرة جميعها عندما علمنا بالحادثة عن طريق مقر عمله، مؤملين أن يتقبله الله تعالى في الشهداء؛ فيشفع لسبعين من أهل بيته ــ بفضل الله تعالى ــ. من جانبه، استهل الموظف خالد بن محمد محزري ــ الذي تم تعيينه مؤخراً مراقب أمن وسلامة في فرع الوزارة بمنطقة جازان ــ حديثه بالشكر الجزيل لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع؛ على ما قاموا به تكريماً وتقديراً لمن قضوا نحبهم في سبيل الدفاع عن الدين والوطن. كما عبر عن شكره لمعالي وزير الشؤون الإسلامية الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ الذي بادر إلى تنفيذ القرار السامي، ووجه فوراً بتعييني "مراقب أمن وسلامة" في إدارة المساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة أحد المسارحة، وشكر كذلك مدير ومنسوبي فرع الوزارة بمنطقة جازان الذين لم يألوا جهدا في تذليل الصعاب أمامي، وأسرعوا في تنفيذ قرار التعيين. ​